بينها العراق.. موجة حر وظروف مناخية صعبة تواجهها 11 دولة عربية

بينها العراق.. موجة حر وظروف مناخية صعبة تواجهها 11  دولة عربية

 تواجه إحدى عشرة دولة عربية، موجة حر شديدة، تستمر على مدار أيام، وسط تحذيرات رسمية من “ظروف مناخية صعبة”، وحرائق غابات.

اشترك بقناتنا على التليكرام

اشترك بقناتنا على الواتساب

وتمس التوقعات 12 دولة هي العراق والسعودية ومصر والكويت وقطر والإمارات والأردن وفلسطين وسوريا وليبيا والمغرب، وتونس وسط مخاوف من حرائق الغابات جراء ارتفاع درجات الحرارة غير المسبوق. وفق “الأناضول”.

العراق

توقع راصدون في العراق موجة حر جديدة، يرافقها سكون لحركة الرياح وخصوصا الوسط والجنوب.

وبدأت درجات الحرارة في العراق بـ”بالارتفاع التدريجي منذ يوم السبت الماضي وبلغت ذروتها أيام الاثنين والثلاثاء واليوم الأربعاء، لتلامس درجات الحرارة حاجز الـ50، وتتعدى نصف درجة الغليان في بعض مدن الوسط والجنوب.

السعودية وموسم  الحج 

ونشرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، عبر حسابها بمنصة “إكس”، درجات الطقس الأعلى حرارة اليوم بالمملكة، وسجلت في الدمام 48 درجة مئوية، والإحساء 47، وعرفات 46، والعاصمة الرياض 45.

وقال متحدث وزارة الصحة السعودي محمد العبد العالي، إن “موسم حج هذا العام يواجه تحديًا كبيرًا يتمثل في الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة، مما يشكل خطورة على صحة الحجاج”، بحسب “واس”.

وأكد على “أهمية اتباع الحجاج للإرشادات الصحية التي أصدرتها الوزارة، ومنها حمل المظلات لتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، وشرب كميات كافية من الماء، والحرص على أخذ فترات راحة بين المناسك للحد من الإرهاق والإجهاد الحراري”.

 

 

يوم عرفة والعيد

فيما “تتأثر عدة دول عربية بأجواء حارة إلى شديدة الحرارة تزامناً مع يوم عرفة وعيد الأضحى المبارك، نتيجة اشتداد متوقع على المرتفع الجوي مما يدفع بمزيد من الهواء الحار نحو المنطقة”. بحسب موقع “طقس العرب”.

وتشمل التوقعات أن “تندفع نهاية الأسبوع الحالي كتلة هوائية حارة من القارة الإفريقية عبر مصر، ستؤدي إلى حدوث ارتفاع واضح على درجات الحرارة في كل من الأردن وفلسطين وسوريا، وتستمر لعدة أيام وحتى بداية عيد الأضحى، تقترب معها درجات الحرارة في عدة مناطق من الـ40 درجة مئوية، ويسود طقس حار إلى شديد الحرارة مختلف المناطق خاصة المنخفضة منه”.

 

مصـر 

وفي مصر، حذرت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، الثلاثاء، في بيان من “موجة شديدة الحرارة على أغلب الأنحاء، تكون ذروتها من الخميس 13 يونيو/ حزيران الحالي وحتى السبت 15 يونيو”.

وأرجعت ذلك إلى “تأثر مصر بمرتفع جوي فى طبقات الجو العليا يصاحبه تيارات هوائية هابطة حيث تعمل على تسخين الهواء ويكون الجو مشمسا ويصاحب ذلك امتداد منخفض جوي سطحي يعمل على رفع درجة الحرارة”.

ودعت إلى “عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس، والإكثار من تناول السوائل وخاصة المياه”.

وخليجيا، يتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة الـ40 مئوية في مناطق عدة من الكويت وقطر والإمارات والسعودية، وتتجاوز الـ45 مئوية في بعض المناطق كمدينة العين في الإمارات ومكة المكرمة والمدينة المنورة في السعودية، وذلك بسبب تأثر دول الخليج العربي بالمرتفع الجوي المداري والذي يعمل على تجدد اندفاع كتل هوائية حارة تعمل على استمرار الطقس الحار في مختلف المناطق.

 

 

فيما “يزداد تأثر ليبيا بالأجواء الحارة مع أول أيام عيد الأضحى، نتيجة اندفاع كتلة هوائية حارة من جنوبي القارة الأفريقية، ويكون الطقس حارًّا إلى شديد الحرارة خاصة في المناطق الوسطى والجنوبية”.

وفي المغرب حذر الباحث في البيئة شكيل عالم، من ارتفاع وتيرة حرائق الغابات بالمملكة هذا الصيف جراء الحرارة المرتفعة وتوالي سنوات الجفاف، لكنه أكد أن بلاده مستعدة لمواجهة الحرائق.

وقال عالم، لوكالة الأناضول، إنه يتوقع ارتفاع وتيرة الحرائق في البلاد خلال الصيف، خاصة في غابات مدن الشمال؛ بسبب ارتفاع درجات الحرارة، والجفاف الذي يضرب البلاد منذ سنوات.

وأوضح أن الجفاف وقلة التساقطات المطرية يُعتبران من أبرز أسباب اندلاع الحرائق، “وهي أسباب طبيعية تضاف إلى أخرى بشرية، سواء متعمدة أم لا”.

وفي 2023، شهدت دول حوض البحر الأبيض المتوسط موجة من حرائق الغابات جراء ارتفاعات قياسية في درجة الحرارة بشكل غير مسبوق في العالم، وتضررت منها عربيا، تونس والجزائر.

موجة حر شديدة تابغت تونس

وسجلت مدينة رمادة بولاية تطاوين جنوبي تونس، درجة حرارة عالية بلغت 47 درجة مئوية، متجاوزة على نحو حاد المعدلات المعتادة لشهر يونيو/حزيران من كل عام.

وقال المعهد الوطني للرصد الجوي في تونس (حكومي) في بيان، إن مدينة رمادة سجلت 47 درجة مئوية، فيما سجلت مدينة القيروان (وسط) 35 درجة مئوية، وتونس العاصمة 33 درجة مئوية.

وأضاف المعهد أن درجات الحرارة بمناطق الشمال كانت أقل حيث سجلت مدينة بنزرت 28 درجة مئوية.

وتعد درجات الحرارة المسجلة في رمادة أعلى بنحو 20 درجة مئوية مقارنة بإحصاءات رسمية لدرجات الحرارة فيها بالوقت ذاته من العام خلال سنوات سابقة.