لأول مرة.. علماء الفلك يدرسون الأرض من القمر بواسطة تلسكوب راداري

لأول مرة.. علماء الفلك يدرسون الأرض من القمر بواسطة تلسكوب راداري

استخدم فريق دولي من علماء الفلك بيانات جمعها تلسكوب ROLSES المركب على متن مسبار Odysseus القمري الأمريكي لإجراء الأرصاد الفلكية اللاسلكية الأولى من سطح القمر.

اشترك بقناتنا على التليكرام

اشترك بقناتنا على الواتساب

نقلت الخدمة الصحفية لجامعة “كولورادو” الأمريكية عن الأستاذ في الجامعة جاك بيرنز قوله:” إن الخبراء من شركة Intuitive Machines توصلوا إلى المستحيل عندما استطاعوا نشر هوائياتنا في الظروف الصعبة لهبوط مسبار Odysseus وجمع البيانات وإرسالها إلى الأرض. وبفضل تلك البيانات ألقينا نظرة على الأرض، كأنها كانت كوكبا آخر يدور حول نجم بعيد”.

وكما أشار الأستاذ بيرنز فإن تلك التجربة تعني انطلاق عصر علم الفلك اللاسلكي القمري. وأجريت التجربة على متن مسبار Odysseus الذي هبط على سطح القمر في ظروف اضطرارية في فبراير عام 2024 في إطار بعثة IM-1 التي تعتبر جزءا من برنامج NASA Commercial Lunar Payload Services الخاص بتطوير وسائل نقل الحمولة إلى مدار القمر وسطحه من قبل شركات خاصة.

يذكر أن مسبار Odysseus هو أول مسبار أمريكي استطاع الهبوط على سطح القمر، منذ ديسمبر عام 1972، لكن هبوطه على سطح القمر لم يتم كما كان متوقعا. وفي أثناء ملامسته لسطح القمر انكسرت إحدى “أرجل” وحدة الهبوط، مما أدى إلى سقوطه على جانبه. 

وسمحت هذه الحادثة، بحسب الأستاذ بيرنز، للعلماء بتنفيذ جزء من برنامج “أوديسيوس” العلمي، حيث أن الهبوط غير الناجح للمسبار منعه من نشر بقية الأجهزة. وباستخدام هذا الجزء من هوائي ROLSES، رصد علماء الفلك موجات الراديو المنبعثة من الأرض في نطاق واسع جدا من الترددات لمدة ساعة ونصف.

يذكر أن التجربة السابقة من هذا النوع، كما أشار الباحثون، أجريت عام 1990 في الفضاء الخارجي على متن مسبار “غاليليو” في أثناء رحلته إلى كوكب المشتري، لكن “رولسيس” تمكن من الحصول على بيانات أكثر بكثير من عمليات الرصد من سطح القمر. وأقنع هذا النجاح، حسب البروفيسور بيرنز، “ناسا” بدعم عملية إعادة تصنيع تلسكوب ROLSES، الذي سيتم إرساله إلى القمر عام 2026 في إطار إحدى بعثات CLPS اللاحقة.